-

الذكاء العاطفي

اشترك في رسائلنا الإخبارية

اشترك في رسائلنا الإخبارية للاطلاع على أحدث صيحات الموارد البشرية.

الذكاء العاطفي

 

ما هو الذكاء العاطفي؟

 

الذكاء العاطفي – المعروف أيضا باسم EQ - هو القدرة على فهم وإدارة مشاعرك ومشاعر الآخرين ويتضمّن 3 مهارات أساسية هي: الوعي العاطفي؛ أيّ قدرة الفرد على تحديد مشاعره الخاصة، ومهارة توظيف هذه المشاعر وإسقاطها على مهام مختلفة كالتفكير وحلّ المشكلات، ومهارة إدارة العواطف. وقد تم تطوير هذا المفهوم في التسعينيات من قبل “سالافوي وماير”.  قام عالم النفس دانيال “جولمان” مؤلف كتاب الذكاء العاطفي، بتوسيع المفهوم وتسليط الضوء على خمسة عناصر رئيسية في الذكاء العاطفي:

  1. الوعي الذاتي – فهم وإدراك مشاعرك وفهم كيف يمكن لهذه وأفعالك أن تؤثر على الآخرين.
  2. التنظيم الذاتي - القدرة على السيطرة على النفس.
  3. الدافع – القدرة على العمل الجاد وعلى مستوى عال مع الحد الأدنى من التأثير الخارجي.
  4. التعاطف – القدرة على وضع نفسه في مكان الآخر وفهم كيف يمكن أن يكون الشعور.
  5. المهارات الاجتماعية - التواصل والدبلوماسية وحل النزاعات.

من المهم أن ندرك أن الذكاء العاطفي ليس منفصلا عن الذكاء. وعلى حد تعبير عالم النفس ديفيد “كاروسو”، «إنه [الذكاء العاطفي]  ليس انتصار القلب على الرأس - بل هو التقاطع الفريد بين الاثنين".

 

الذكاء العاطفي، لماذا هو مهم؟

 

لأن الذكاء العاطفي يساعدنا على فهم والسيطرة على عواطفنا بشكل أكثر فعالية، يمكن أن يساعدنا الذكاء العاطفي العالي على النجاح المهني والشخصي.

في بيئة مهنية، يمكن أن يساعدك الذكاء العاطفي في تحفيز الآخرين والتعاون والشراكة مع أشخاص آخرين في الفريق وحل النزاعات بشكل أكثر فعالية. يرتبط الذكاء العاطفي أيضًا بحياة شخصية أكثر إرضاءً نظرًا للطريقة التي يمكن أن يساعدك بها على تحسين العلاقات مع الآخرين وإدارة عواطفك عند الشعور بالتوتر.

 

كيف يمكنك قياس الذكاء العاطفي؟

 

هناك عدة طرق لقياس الذكاء العاطفي. وتشمل هذه الخطوات ما يلي:

  • المخزون العاطفي. هذا هو الاختبار الأكثر استخداما ويمكن القيام به على الإنترنت مجانا. سيعطيك مؤشراً على الذكاء العاطفي.
  • اختبار الذكاء العاطفي ” ماير سالوفي كاروسو” (MSCEIT). يستغرق هذا الاختبار المعقد ما يصل إلى 45 دقيقة لإكماله ويوفر مجموعة من الدرجات.
  • مخزون الكفاءة العاطفية والاجتماعية (ESCI). شارك في تطوير هذا الاختبار” دانيال غولمان” ويهدف إلى تحديد المهارات العاطفية التي تشير إلى قائد متميز.

على الرغم من أن الاختبار تم تصميمه على أساس اختبار الذكاء، فإنه من الصعب قياس درجات الذكاء العاطفي، لأن الأسئلة القائمة على العاطفة لا تحتوي على إجابة واحدة صحيحة.

 

كيف يمكنك تحسين الذكاء العاطفي؟

 

وعلى عكس الذكاء العاطفي، يمكن أن يتطور الذكاء العاطفي مع مرور الوقت. توضح تجربتنا كبشر طريقة تفاعلنا مع المواقف المختلفة وتساعدنا في ضبط ذكائنا العاطفي. بالإضافة إلى التجربة الحياتية، هناك بعض الطرق لتحسين الذكاء العاطفي. يعد التدريب على الذكاء العاطفي صناعة كبيرة، حيث يتم تعيين العديد من المواضيع لخبرتهم ثم العثور على حاجتهم إلى تطوير ذكائهم العاطفي لكي يزدهروا كمديرين وأعضاء في الفريق وقادة.

هناك مؤسسات مكرسة للتدريب على الذكاء العاطفي، ولكن يمكن للأفراد تعزيز ذكائهم العاطفي باتباع بعض النصائح البسيطة التي تشمل:

  • تعلم التعرف على المشاعر السلبية وأخذ الوقت لفهم لماذا كنت تشعر بطريقة معينة قبل القفز في للرد.
  • تطوير الشعور بالتقييم الذاتي من خلال طرح أسئلة على نفسك مثل "هل كان يجب أن أستخدم هذه الكلمات؟" أو "هل هناك طريقة أخرى للنظر إلى هذا الوضع؟"
  • تعلم كيفية إدارة آثار الإجهاد بشكل أفضل، مثل أخذ استراحة بشكل استباقي عند الشعور بالتوتر أو تجنب الكافيين خلال الفترات العصيبة بشكل خاص.

اشترك في رسائلنا الإخبارية

اشترك في رسائلنا الإخبارية للاطلاع على أحدث صيحات الموارد البشرية.