-

ثقافة الشركة

اشترك في رسائلنا الإخبارية

اشترك في رسائلنا الإخبارية للاطلاع على أحدث صيحات الموارد البشرية.

ثقافة الشركة

 

ما هي ثقافة الشركة؟

 

ثقافة الشركة، والمعروفة أيضا باسم الثقافة التنظيمية، هي مجموعة غير معلنة من القواعد التي تحدد الشركة. وهو يغطي القيم والمواقف والمعايير والممارسات التي تميز المؤسسة والناس داخلها. هي مزيج بين بيئة العمل وبين الشروط العملية اليومية التي تجعل الشركات أكبر من مجرد مجموعة من الأشخاص الذي يعملون معاً ضمن حيز مكاني واحد اذ يتعلق الأمر بالطريقة التي يسير بها الأفراد في الشركة في حياتهم العملية وكيفية تفاعلهم مع بعضهم البعض. ثقافة الشركة في أبسط صورها هي "شخصية" المؤسسة.

 

ثقافة الشركة, لماذا هي مهمة؟

 

وتؤثر ثقافة الشركة على كل ما يحدث داخل تلك المؤسسة. وهذا يهم عندما تحاول جذب مواهب جديدة. ثقافة الشركة ليست فقط مهمة في جذب موظفين جدد، بل إنها حاسمة في الاحتفاظ بالموظفين أيضا. ما لا تدركه غالبية الشركات هو أن سمعتها ترتبط وبشكل مباشر بالشغف والامل الذي يختبره الاشخاص الذي يعملون فيها... والتي اما تكون موجودة بسبب ثقافة الشركة الإيجابية أو لا وجود لها لان ثقافة الشركة سلبية اذ أن ثقافة الشركة الإيجابية تجعل العاملين سعداء وبالتالي يقدمون كل ما لديهم ما ينعكس إيجاباً على الإنتاجية، والشركات تحتاج إلى ثقافة خاصة بها ويحتاج غليها البعض أكثر من غيره.

 

ما هي الفوائد التي يمكن أن تولدها ثقافة الشركة؟

 

فيما يلي بعض الأسباب الأخرى لأهمية ثقافة الشركة:

  • تزيد من اشراك الموظفين. وقد وجدت دراسة بحرينية  أن الشركات ذات الثقافات القوية لديها مشاركة أعلى من الشركات ذات الثقافات الأضعف.
  • تزيد من الإنتاجية. من خلال خلق ثقافة قوية للشركة وزيادة المشاركة في العمل، سترى أيضا مكاسب الإنتاجية.  
  • يمكن أن تكون ميزتك التنافسية. ثقافتك فريدة من نوعها بالنسبة لك وتنشأ مع مرور الوقت. إذا كانت لديك ثقافة قوية، فستظهر في خدمة العملاء والعلاقات مع العملاء وعملك.
  • تساهم الثقافة القوية في تسهيل إدارة المؤسسة. في ظل الثقافة الصحية الناضجة، يعرف الموظفون ما هو متوقع منهم ويتصرفون وفقا لذلك. إنه يلهم الناس ليكونوا النسخة الأفضل من أنفسهم.

 

كيفية تحسين ثقافة الشركة؟

 

تحسين ثقافة الشركة هو ماراثون وليس سباقا. من خلال اتباع سلسلة من التغييرات المدروسة جيدا، يمكنك البدء في تغيير ثقافة شركتك.

  1. راجع هدفك ورسالتك وقيمك. فالموظفون يرغبون في العمل لغرض حقيقي ويمكنهم أن يكتشفوا بسرعة التحدث دون معنى في الإدارة. تأكد من أن هدفك وقيمك يتردد صداها لدى الموظفين من خلال التشاور مع المجموعات التمثيلية للحصول على آرائهم. ليس ذلك فحسب، بل احرص على أخذ ملاحظاتهم وتعليقاتهم على محمل الجد.
  2. التوظيف بما يتماشى مع قيمك وثقافتك المستهدفة. قد يعني ذلك وجود فجوات في فريقك لفترة من الوقت أثناء انتظارك للشخص المناسب. ولكن مقارنة بتوظيف الأشخاص الذين يخالفون ما تريد إنشاءه، فإن الضرر سيكون صغيرا.
  3. التواصل مع الموظفين على جميع مستويات المؤسسة. يعتقد القادة والمديرون أن هناك ثقافة عظيمة، ولكن الأشخاص الذين يقومون بالعمل يختلفون. قم بتعليم المديرين وقادة الفريق التعامل مع مرؤوسيهم المباشرين وإثارة نقطة تشجيع القيادة العليا على تجربة العمل في الخطوط الأمامية في كثير من الأحيان. سيعطيهم ذلك رؤية حقيقية ويساعدهم على فهم ما يجب القيام به للتعامل مع جميع الموظفين. الأمر هنا يتمحور حول بناء الثقافة في عقل ووجدان كل شخص، لذلك بغض النظر عن الأنشطة والمقاربات التي يتم اختيارها للتواصل ولبناء الثقافة فإنها يجب أن تتمحور حول ثقافة الشركة.
  4. أري الموظفين أنك تهتم بهم كن متاحا لدعمهم ومطالبة المديرين الآخرين بالقيام بنفس الشيء. إظهار الاحترام لجميع الموظفين والتقدير للعمل الذي يقومون به.

اشترك في رسائلنا الإخبارية

اشترك في رسائلنا الإخبارية للاطلاع على أحدث صيحات الموارد البشرية.